English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 4 / 2016 1771
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 2006
التاريخ: 21 / 8 / 2016 1619
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1660
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2957
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2874
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 3060
التاريخ: 1 / 12 / 2015 2657
محمد بن زيد وفضائل السيد علي خان  
  
2102   05:38 مساءً   التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص87-88.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1924
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 3166
التاريخ: 30 / 3 / 2016 2565
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1743

هو محمد بن زيد بن الامام زين العابدين (عليه السلام) أصغر أولاد زيد الشهيد، و له بالعراق أعقاب كثيرون، كنيته أبو جعفر، و له فضل كثير، و ذكر الداعي الكبير حكاية عن فتوته و مروته للسادة و العلويين كي يضعوها نصب أعينهم و يعملوا بها، و ابنه محمد بن محمد بن زيد هو الذي بايعه الناس في ايام أبي السرايا سنة (199) بعد وفاة محمد بن ابراهيم طباطبا، لكن قبض عليه و أرسل الى المأمون بمرو و هو ابن عشرين سنة فتعجب المأمون من صغر سنه و قال له:

كيف رأيت صنع اللّه بابن عمّك؟ فقال محمد:

رأيت أمين اللّه في العفو و الحلم‏           و كان يسيرا عنده أعظم الجرم‏

و قيل انّه مكث بمرو أربعين يوما حتى سقاه المأمون السمّ، فكان يتقيّأ كبده في طست و هو ينظر الى كبده، و كان بيده خلال يقلب كبده به.

و أمّه فاطمة بنت عليّ بن جعفر بن اسحاق بن عليّ بن عبد اللّه بن جعفر بن أبي طالب، و كان ابنها الآخر جعفر بن محمد بن زيد رجلا عالما فقيها أديبا شاعرا آمرا بالمعروف و ناهيا عن المنكر، و دفن في (كلاجرد) بنيسابور، كذا في بعض مشجرات الانساب، و الظاهر انّه والد أحمد السكّين الذي يأتي ذكره.

و اعلم انّ من احفاد محمد بن زيد، السيد الجليل وحيد عصره و فريد دهره صدر الدين عليّ بن نظام الدين احمد بن الأمير محمد معصوم المدني المشهور بالسيد علي خان الشيرازي، جامع جميع الكمالات و العلوم، صاحب المؤلفات النفيسة ك (شرح الصمدية) و (شرح الصحيفة) و (سلافة العصر ...) و (انوار الربيع) و (سلوة الغريب) و غير ذلك، توفي سنة (1119) بشيراز، و قبره في (شاه چراغ) قرب قبر السيد الأجل السيد ماجد، و كان جميع آباء السيد علي خان علماء فضلاء محدثين و قال هو في كتاب سلافة العصر من محاسن الشعراء بكلّ مصر ، في ترجمة والده نظام الدين أحمد: امام ابن امام و همام ابن همام، هلّم جرّا الى أن أجاوز المجرّة مجرّا، لا أقف على حدّ حتى أنتهي الى أشرف جدّ و كفى شاهدا على هذا المرام قول أحد أجداده الكرام : ليس في نسبنا الّا ذو فضل و حلم حتى نقف على باب مدينة العلم .

 و من آبائه استاذ البشر و العقل ، غياث الدين منصور الدشتكي الذي قال القاضي نور اللّه في المجلس عند ترجمته : خاتم الحكماء و غوث العلماء الأمير غياث الدين منصور الشيرازي الذي لو أدركه ارسطو و افلاطون بل لو ادركه حكماء الدهر و القرون لافتخروا و لباهوا بحضور مجلسه و الاستفادة منه .

 قيل انّه فرغ من ضبط العلوم و هو ابن عشرين سنة و لما كان في الرابعة عشر من عمره رأى في نفسه قابلية المناظرة مع العلامة الدواني و نال مرتبة الصدارة في زمن الشاه طهماسب الصفوي سنة (936) و لقب بصدر صدور الممالك، و جاء خاتم المجتهدين المحقق الكركي سنة (938) الى تبريز بعد ما كان في العراق فاحترمه السلطان، و حصلت محبة خاصة بين المحقق و بين الأمير غياث الدين.

 قيل انهما تعاهدا أن يقرأ المحقق في الاسبوع الاول كتاب (شرح التحرير) عند الأمير غياث الدين و يستفيد الأمير في الاسبوع الثاني كتاب القواعد من المحقق فكانا على هذا المنوال مدّة و لكن تغيّرت علاقتهما بسبب وشاية النمامين، و استقال الأمير عن منصب الصدارة و عاد الى شيراز، و توفى سنة (948) و دفن عند أبيه.

 و له مصنفات كثيرة لا يسع المقام ذكرها، و والده الماجد سيد الحكماء و المدققين أبو المعالي صدر الدين محمد بن ابراهيم المعروف بصدر الدين الكبير الذي قال القاضي نور اللّه في مجالسه عند ترجمته، انّ آباءه و اجداده الامجاد كلهم حفاظ الاحاديث و الروايات الى أمير المؤمنين (عليه السلام) ، و من مآثره المدرسة الرفيعة المنصوريّة بشيراز، و توفي سنة (903) فيها.

 و من جملة أجداده نصير الدين أبو جعفر احمد السكّين المقرّب عند الامام الرضا (عليه السلام) ، و كتب (عليه السلام) له فقه الرضا بخطه الشريف و بيده، و كان هذا الكتاب الشريف في جملة كتب السيد علي خان في مكة المعظمة كما قاله صاحب الرياض، و قال أيضا السيد صدر الدين محمد المذكور: ثم انّ أحمد السكين جدّي صحب الامام الرضا (عليه السلام) من لدن كان بالمدينة الى أن أشخص تلقاء خراسان عشر سنين فأخذ منه العلم و اجازته عندي، فأحمد يروي عن الامام الرضا (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السّلام) عن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ، و هذا الاسناد أيضا مما اتفرّد به لا يشركني فيه أحد و قد خصّني اللّه تعالى بذلك و الحمد للّه .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12682
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12135
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13101
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 16901
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 11876
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5764
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5678
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 6276
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6103
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3666
التاريخ: 3 / 4 / 2016 3388
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3443
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3720

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .