English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / آب / 2015 م 1928
التاريخ: 23 / 2 / 2019 684
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1709
التاريخ: 14 / 8 / 2017 1312
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3260
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3158
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2785
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2749
الجوانب السياسية للصحيفة السجادية  
  
2004   05:47 مساءً   التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة-عليهم السلام
الجزء والصفحة : ص243-244.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 31 / 3 / 2016 2175
التاريخ: 31 / 3 / 2016 2345
التاريخ: 2 / 4 / 2016 2102
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 2005

لا تحوي الصحيفة السجادية أدعية المناجاة والتضرّع وبيان الحاجة والسؤال والخضوع فقط، بل تتمتع بجوانب سياسية واجتماعية وثقافية وعقائدية أيضاً.

فقد تعرّض الإمام السجاد في أدعيته مرات عديدة للقضايا السياسية خصوصاً قضية الإمامة وقيادة المجتمع الإسلامي، نورد قسماً منها على سبيل المثال:

أ. قال السجاد (عليه السلام) في دعائه العشرين دعاؤه في مكارم الأخلاق :

«...اللّهمّ صلّ على محمّد وآله واجعل لي يداً على من ظلمني، ولساناً على من خاصمني، وظفراً بمن عاندني، وهب لي مكراً على من كايدني، وقدرة على من اضطهدني، وتكذيباً لمن قصبني، وسلامة ممن توعّدني...».

يا ترى من أُولئك الذين يظلمون الإمام ويضطهدونه ويكايدونه ويكذبونه غير عمّال عبد الملك من مثل هشام بن إسماعيل المخزومي ؟!

الواقع انّ دعاء الإمام هذا شكاية ممّا يتلقّاه من ظلم واضطهاد من حكام عصره، ولهذا كان لهذا الدعاء طابع سياسي.

ب. وفي دعاء كان الإمام يدعو به يوم عيد الأضحى والجمعة:

«...اللّهمّ انّ هذا المقام - مقام الإمامة والقيادة وزعامة الأُمة الإسلامية التي من شؤونها ولوازمها هو إقامة الصلاة يوم الجمعة وعيد الأضحى وإيراد الخطبة ـ لخلفائك وأصفيائك ومواضع أُمنائك في الدرجة الرفيعة التي اختصصتهم بها قد ابتزوها وأنت المقدر لذلك لا يغالب أمرك... حتى عاد صفوتك وخلفاؤك مغلوبين مقهورين مبتزين، يرون حكمك مبدلاً، وكتابك منبوذاً، وفرائضك محرّفة عن جهات أشراعك، وسنن نبيك متروكة، اللّهم العن أعداءهم من الأوّلين والآخرين ومن رضي بفعالهم وأشياعهم وأتباعهم...».

يصرح الإمام في هذا الدعاء بالإمامة وقيادة الأُمّة التي تختص بأهل بيت النبي، ويذكر اغتصابها على يد الظالمين، وبالتالي يرفض شرعية الحكم الأموي.

ج. وقال الإمام في دعاء عرفة: « ربّ صلّ على أطائب أهل بيته الذين اخترتهم لأمرك، وجعلتهم خزنة علمك وحفظة دينك، وخلفائك في أرضك، وحججك على عبادك، وطهّرتهم من الرجس والدنس تطهيراً بإرادتك، وجعلتهم الوسيلة إليك والمسلك إلى جنتك...

اللّهم إنّك أيّدت دينك في كلّ أوان بإمام أقمته علماً لعبادك ومناراً في بلادك، بعد أن وصلت حبله بحبلك، وجعلته الذريعة إلى رضوانك، وافترضت طاعته وحذّرت معصيته، وأمرت بامتثال أمره والانتهاء عند نهيه، وألاّ يتقدّمه متقدّم ولا يتأخّر عنه متأخّر...».

يتحدّث الإمام هنا في هذا الدعاء عن دور الأئمّة والقادة الإلهيّين من بيت النبوة ومكانتهم الخاصة ومميّزاتهم، وهذا يعني بالدقة رفض شرعية الحكم الموجود آنذاك .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13093
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12676
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 15623
التاريخ: 8 / 12 / 2015 12162
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13871
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5634
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5999
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5604
التاريخ: 11 / 12 / 2015 6911
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3950
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3735
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3534
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3696

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .