English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 2177
التاريخ: 6 / 9 / 2017 2487
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1897
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1829
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2988
التاريخ: 17 / 12 / 2015 3097
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2876
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3007
قتاله استشهاده (عليه السلام)  
  
1844   03:34 مساءً   التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص542-544.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 11 / 2017 1347
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1983
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1927
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1764

روى المفيد رحمه اللّه انّه : لما لم يبق مع الحسين الّا ثلاثة رهط من أهله أقبل على القوم يدفعهم عن نفسه والثلاثة يحمونه حتى قتل الثلاثة و بقي وحده و قد اثخن بالجراح في رأسه و بدنه فجعل يضاربهم بسيفه وهم يتفرقون عنه يمينا و شمالا.

فلما رأى ذلك شمر بن ذي الجوشن استدعى الفرسان فصاروا في ظهور الرجالة و أمر الرماة أن يرموه، فرشقوه بالسهام حتى صار كالقنفذ، فأحجم عنهم فوقفوا بإزائه.

وخرجت زينب الى باب الفسطاط فنادت عمر بن سعد بن أبي وقاص : ويحك يا عمر أيقتل أبو عبد اللّه و أنت تنظر إليه؟.

فلم يجبها عمر بشي‏ء و على رواية الطبري انّ دموعه سالت على وجهه و لحيته فاعرض عنها بوجهه ، فنادت : ويحكم أما فيكم مسلم، فلم يجبها أحد بشي‏ء .

وروى سيد بن طاوس انّه : لما أثخن الحسين (عليه السلام) بالجراح و بقي كالقنفذ، طعنه صالح بن وهب المزني على خاصرته طعنة، فسقط الحسين (عليه السلام) عن فرسه الى الارض على خده الايمن و هو يقول: «بسم اللّه و باللّه و على ملّة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)».

ثم قام صلوات اللّه عليه‏ .

فلما خلى سرج الفرس من هيكل الوحي و التنزيل و هوى على الارض عرش الملك الجليل جعل يقاتل و هو راجل قتالا أقعد الفوارس وأرعد الفرائص وأذهل عقول فرسان العرب و اطار عن الرءوس الالباب و اللّبب، و كانت زينب تنظر الى أخيها و قلبها يخفق فلما رأته على تلك الهيئة خرجت من الفسطاط و هي تنادي : وا أخاه وا سيّداه وا أهل بيتاه، ليت السماء أطبقت على الارض و ليت الجبال تدكدكت على السهل.

قال الراوي : و صاح شمر بأصحابه : ما تنتظرون بالرجل؟.

فحملوا عليه من كل جانب فرماه الحصين بن تميم بسهم فوقع في فمه المبارك، و رماه أبو أيوب الغنوي في حلقومه، و ضربه زرعة بن شريك لعنه اللّه على كفّه اليسرى فقطعها و ضرب آخر على عاتقه المقدس بالسيف ضربة كبا (عليه السلام) بها لوجهه و كان قد أعيا و جعل ينوء و يكب، فطعنه سنان بن أنس لعنه اللّه في ترقوته ثم انتزع الرمح فطعنه في بواني صدره ثم رماه سنان أيضا بسهم فوقع في نحره (عليه السلام) فسقط.

وروى ابن شهرآشوب انّه : رماه سنان بن أنس لعنه اللّه في صدره، فوقع على الارض و أخذ دمه بكفيه و صبّه على رأسه مرارا، فدنى منه عمر، فقال لخولي بن يزيد لعنه اللّه : انزل فجز رأسه‏ ، فبدر إليه خولي فنزل ليحتز رأسه فأرعد.

فقال شمر: فت اللّه في عضدك ما لك ترعد؟ و نزل شمر إليه فذبحه‏ .

وقال سيد بن طاوس رحمه اللّه : فنزل إليه سنان بن أنس لعنه اللّه فضربه بالسيف في حلقه الشريف و هو يقول : و اللّه انّي لاحتز رأسك و أعلم انّك ابن رسول اللّه و خير الناس أبا و أما ثم احتزّ رأسه المقدّس المعظّم‏ .

قال الطبري : و جعل سنان بن أنس لعنه اللّه لا يدنو أحد من الحسين الّا شدّ عليه مخافة أن يغلب على رأسه، حتى أخذ رأس الحسين فدفعه الى خولي‏ .                                                                                                                               

                                                                                                          فاجعة ان أردت أكتبها             مجملة ذكرها لمدّكر

جرت دموعي و حال حائلها      ما بين لحظ الجفون و الزّبر

فثارت غبرة سوداء مظلمة وهبت ريح حمراء و اشتدّ الغبار حتى لم ير أحد أحدا قط و كانوا

مترصدين نزول العذاب، فذهب الغبار بعد ساعة و اعتدل الجو .

روى ابن قولويه القمي عن الصادق (عليه السلام) انّه قال : انّ الحسين (عليه السلام) لما قتل أتاهم آت و هم في العسكر فصرخ فزبر، فقال لهم : و كيف لا أصرخ و رسول اللّه (صلى الله عليه واله) قائم ينظر الى الارض مرة و ينظر الى حربكم وأنا أخاف أن يدعو اللّه على أهل الارض فأهلك فيهم، فقال بعضهم لبعض : هذا انسان مجنون، فقال التوابون : تاللّه ما صنعنا بأنفسنا قتلنا لابن سمية سيد شباب أهل الجنة، فخرجوا على عبيد اللّه، فكان من أمرهم ما كان، قال (الراوي): قلت له : جعلت فداك من هذا الصارخ؟.

قال : ما نراه الّا جبرئيل (عليه السلام)‏ .

وقال الشيخ المفيد في الارشاد انّه : و مضى الحسين (عليه السلام) في يوم السبت العاشر من المحرم سنة إحدى و ستين من الهجرة بعد صلاة الظهر منه، قتيلا مظلوما ظمآنا صابرا محتسبا على ما شرحناه، و سنه يومئذ ثمان و خمسون سنة أقام منها مع جدّه رسول اللّه (صلى الله عليه واله) سبع سنين و مع أبيه امير المؤمنين (عليه السلام) سبعا و ثلاثين سنة و مع أخيه الحسن (عليه السلام) سبعا و اربعين سنة، و كانت مدّة خلافته بعد أخيه إحدى عشرة سنة، و كان (عليه السلام) يخضب بالحناء و الكتم و قتل (عليه السلام) و قد خرج الخضاب من عارضيه.

وقد جاءت روايات كثيرة في فضل زيارته بل في وجوبها فروي عن الصادق (عليه السلام) انّه قال : زيارة الحسين بن عليّ (عليهما السّلام) واجبة على كلّ من يقرّ للحسين (عليه السلام) بالامامة من اللّه عز و جل.

و قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله): من زار الحسين (عليه السلام) بعد موته فله الجنة.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 11967
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 16119
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15567
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12969
التاريخ: 5 / 4 / 2016 12554
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6118
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6064
التاريخ: 30 / 11 / 2015 6090
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6013
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 3739
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3690
التاريخ: 27 / 11 / 2015 3664
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 3700

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .