English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / آب / 2015 م 1859
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1853
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1605
التاريخ: 16 / 3 / 2016 1711
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2798
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2781
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2834
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2853
من المدينة إلى مكّة  
  
492   01:52 صباحاً   التاريخ: 7 / 5 / 2019
المؤلف : إعداد: معهد سيد الشهداء (عليه السلام) للمنبر الحسيني .
الكتاب أو المصدر : معجم كربلاء
الجزء والصفحة : ص21-24.

توجّه الإمام الحسين (عليه السلام) في ليلة  رجب سنة  للهجرة من المدينة المنوّرة قاصداً مكّة المكرّمة مصطحباً معه في سفره أولاده وإخوته وأخواته وأولادهم وجمع من أقربائه وأصحابه، وكان وصوله إلى مكّة في الثالث من شعبان، ففرح أهلها وكبار الصحابة فيها بحضوره وصاروا يختلفون إليه بكرة وعشيّاً. وأمضى الإمام الحسين (عليه السلام) في مكّة بقيّة شهر شعبان وشهر رمضان وشوّال وذي القعدة والأيّام الأول من شهر ذي الحجّة الحرام.

وفي المشهد الآخر فإنّ أهل الكوفة الذين أضناهم كثرة الضغوطات والمضايقات عليهم من قبل الأمويّين كانوا يبحثون عمّن يقودهم إلى الثورة ضدّهم. فتوجّهوا نحو الإمام الحسين (عليه السلام) وأرسلوا إليه أثناء إقامته في مكّة المكرّمة بالعديد من الرسائل في سبيل هذا الأمر، وفي المرحلة الأولى وصلته الكتب من أشراف أهل الكوفة أمثال سليمان بن صرد الخزاعيّ والمسيّب بن نجيّة وحبيب بن مظاهر ورفاعة بن شدّاد وعبد الله بن وال وغيرهم، وممّا قالوه في رسالتهم الأولى له وطلبوه منه (عليه السلام):

"فأقبل إلينا فرحاً مسروراً مأموناً مباركاً سديداً وسيِّداً أميراً مطاعاً... ولو بلغنا أنّك قد أقبلت إلينا أخرجناه- أي النعمان بن بشير والي الكوفة - عنّا حتّى يلحق بالشام فأقدم إلينا فلعلّ الله عزَّ وجلَّ أن يجمعنا بك على الحقّ".

وبعدما قرأ الإمام الحسين (عليه السلام) رسالتهم لم يجبهم، ورجع رسولا أهل الكوفة إليها.

وفي المرحلة الثانية التقى الإمام (عليه السلام) بقيس بن مسهّر الصيداويّ وجماعة معه من وجهاء أهل الكوفة المعروفين، حاملين معهم الرسائل الكثيرة من أهل الكوفة، فسلّموها للإمام الحسين (عليه السلام) سائلين منه القدوم معهم إلى الكوفة ولكنّه (عليه السلام) تأنّى في أمره ولم يجبهم أيضاً بشيء.

ولكن في المرحلة الثالثة جاءه رسولان من أهل الكوفة هما هانئ بن أبي هانئ وسعيد بن عبد الله يحملان إليه رسالة أشراف الكوفة وأكابرها، أمثال: شبث بن ربعيّ، حجّار بن أبجر، يزيد بن الحارث بن يزيد بن رويم، عروة بن قيس، عمرو بن الحجّاج ومحمّد بن عمير بن عطارد وقد أعلموه في رسالتهم: "أمّا بعد، فإنّ الناس منتظرون لا رأي لهم في غيرك، فالعجل العجل يا ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، قد اخضرّت الجنّات، وأينعت الثمار، وأعشبت الأرض وأورقت الأشجار، فأقدم إذا شئت، فإنّما تقدم إلى جندٍ لك مجنّدة...".

وحينئذٍ أجابهم الحسين (عليه السلام) فأرسل مسلم بن عقيل ليستخبر أوضاع الكوفة، وبعث معه برسالة لهم يقول فيها:

"... وقد بعثت إليكم أخي وابن عمّي وثقتي من أهل بيتي، مسلم بن عقيل بن أبي طالب (رضي الله عنه) وقد أمرته أن يكتب إليّ بحالكم ورأيكم ورأي ذوي الحجى والفضل منكم، وهو متوجّه إلى ما قبلكم إن شاء الله تعالى، والسلام ولا قوّة إلّا بالله، فإن كنتم على ما قدمت به رسلكم وقرأت في كتبكم فقوموا مع ابن عمّي وبايعوه وانصروه ولا تخذلوه، فلعمري ليس الإمام العامل بالكتاب والعادل بالقسط كالذي يحكم بغير الحقّ ولا يهدي ولا يُهتدى".

وقام الإمام الحسين كذلك بإرسال سليمان بن رزين إلى البصرة محمّلاً إيّاه الرسائل إلى رؤوس الأخماس فيها وأشرافها يدعوهم إلى بيعته ونصرته وممّا قاله لهم:

"وأنا أدعوكم إلى كتاب الله وسنّة نبيّه، فإنّ السنّة قد أميتت، وإنّ البدعة قد أحييت، فإن تسمعوا قولي وتطيعوا أمري أهدكم سبيل الرشاد".

وفي هذه الأثناء أوعز يزيد - في خطوة ماكرة قبيحة - إلى عمرو بن سعيد بن العاص بأن يتوجّه مع جماعة في مكّة وفي الخفاء لاعتقال الإمام الحسين (عليه السلام) وإن لم يفلحوا في ذلك فليقتلوه.

 

ولكنّ الإمام (عليه السلام) ومن أجل حفظ حرمة حرم الله هيّأ نفسه للخروج من مكّة والتوجّه نحو العراق وقال (عليه السلام): "لا نستحلّها ولا تستحلّ بنا".

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 13591
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12087
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13706
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12429
التاريخ: 8 / 4 / 2016 13163
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5749
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6010
التاريخ: 30 / 11 / 2015 5977
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5854
هل تعلم

التاريخ: 8 / 7 / 2016 3284
التاريخ: 26 / 11 / 2015 5554
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 3543
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3744

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .