English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 4 / 2016 1571
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1861
التاريخ: 23 / 6 / 2019 405
التاريخ: 13 / 4 / 2019 558
مقالات عقائدية

التاريخ: 18 / 12 / 2015 2757
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2926
التاريخ: 18 / 10 / 2015 2736
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2807
التأكيد على أمارته (عليه السلام)  
  
1761   11:48 صباحاً   التاريخ: 8 / شباط / 2015 م
المؤلف : محمد بن محمد بن النعمان المفيد
الكتاب أو المصدر : الارشاد في معرفة حجج الله على العباد
الجزء والصفحة : ص137-140.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 1886
التاريخ: 17 / 2 / 2019 640
التاريخ: 14 / 10 / 2015 2033
التاريخ: 14 / 2 / 2019 627

مما أكد له من الفضل وتخصصه منه بجليل رتبته، ما تلا حجة الوداع من الامور المتجددة لرسول الله (صلى الله عليه واله) والاحداث التي اتفقت بقضاء الله وقدره، وذلك انه (صلى الله عليه واله) تحقق من دنو أجله ماكان قدم الذكر به لامته، فجعل (صلى الله عليه واله) يقوم مقاما بعد مقام في المسلمين يحذرهم الفتنة بعده والخلاف عليه، ويؤكد وصاءتهم بالتمسك بسنته والاجماع عليها والوفاق، ويحثهم على الاقتداء بعترته والطاعة لهم والنصرة والحراسة، والاعتصام بهم في الدين ويزجرهم عن الخلاف والارتداد.

وكان فيما ذكره من ذلك (صلى الله عليه واله) ما جاءت به الرواة على اتفاق والاجماع من قوله (صلى الله عليه واله) ايها الناس انى فرطكم وانتم واردون على الحوض، ألاوانى سائلكم عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فان اللطيف الخبير نبأني انهما لن يفترقا حتى يلقياني، وسئلت ربى ذلك فأعطانيه ألا واني قد تركتهما فيكم كتاب الله وعترتي أهل بيتى ولاتسبقوهم فتفوقوا، ولاتقصروا عنهم فتهلكوا، ولا تعلموهم فانهم اعلم منكم.

 ايها الناس لا ألفينكم بعدي ترجعون كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، فتلقوني في كتيبة كبحر السيل الجرار ! ألا وان علي بن أبي طالب (عليه السلام) أخى ووصيى يقاتل بعدى على تأويل القرآن كما قاتلت على تنزيله وكان (صلى الله عليه واله) يقوم مجلسا بعد مجلس بمثل هذا الكلام ونحوه.

ثم انه عقد لأسامة بن زيد بن حارثة الامرة وأمره وندبه ان يخرج بجمهور الامة إلى حيث أصيب أبوه من بلاد الروم، واجتمع رأيه (صلى الله عليه واله) على اخراج جماعة من مقدمي المهاجرين والانصار في معسكره، حتى لا يبقى في المدينة عند وفاته من يختلف في الرياسة ويطمع في التقدم على الناس بالأمارة ويستتب الامر لمن استخلفه من بعده ولاينازعه في حقه منازع، فعقد له الامرة على ما ذكرناه وجد (صلى الله عليه واله) في اخراجهم وأمر أسامة بالبروز عن المدينة بمعسكره إلى الجرف وحث الناس على الخروج اليه والمسير معه، وحذرهم من التلوم والإبطاء عنه فبينا هو في ذلك اذ عرضت له الشكاة التي توفى فيها، فلما أحس بالمرض الذى عراه أخذ بيد علي (عليه السلام) واتبعه جماعة من الناس وتوجه إلى البقيع، فقال لمن اتبعه : انى قد امرت بالاستغفار لأهل البقيع.

فانطلقوا معه حتى وقف بين أظهرهم، وقال السلام عليكم يا أهل القبور ليهنئكم ما أصبحتم فيه مما فيه الناس، أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع أولها آخرها، ثم استغفر لأهل البقيع طويلا و أقبل على أميرالمؤمنين (عليه السلام) فقال له : ان جبرئيل (عليه السلام) كان يعرض علي القرآن كل سنة مرة، وقد عرضه علي العام مرتين ولا أراه إلا لحضور أجلى، ثم قال : ياعلي انى خيرت بين خيارين الدنيا والخلود فيها او الجنة فاخترت لقاء ربى والجنة، فاذا أنا مت فاغسلني واستر عورتي فانه لا يراها أحد إلا أكمه، ثم عاد إلى منزله فمكث ثلاثة ايام موعوكا ثم خرج إلى المسجد معصوب الرأس معتمدا على أميرالمؤمنين (عليه السلام) بيمنى يديه وعلى الفضل بن العباس باليد الاخرى حتى صعد المنبر فجلس عليه ثم قال: معاشر الناس قد حان مني خفوق من بين أظهركم، فمن كان له عندى عدة فليأتني اعطه اياها، ومن كان له علي دين فليخبرني به، معاشر الناس لا يدعي مدع ولا يتمنى متمن، والذي بعثنى بالحق نبيا لا ينجى إلا عمل مع رحمة، ولو عصيت لهويت، اللهم هل بلغت؟.

ثم نزل فصلى بالناس صلاة خفيفة ودخل بيته، وكان اذ ذاك في بيت ام سلمة رضي الله عنها، فأقام به يوما أو يومين فجاءت عائشة اليها تسئلها ان تنقله إلى بيتها لتتولى تعليله وسئلت ازواج النبي (عليه الصلوة والسلام) في ذلك فأذن لها فانتقل (عليه الصلوة والسلام) إلى البيت الذي اسكنه عائشة واستمر به المرض فيه اياما وثقل.

 فجاء بلال عند صلاة الصبح ورسول الله (صلى الله عليه واله) مغمور بالمرض فنادى: الصلوة رحمكم الله، فأوذن رسول الله بندائه فقال: يصلى بالناس بعضهم فأنى مشغول بنفسي، فقالت عائشة: مروا أبا بكر، وقالت حفصة: مروا عمر.

 

 فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) حين سمع كلامهما وراى حرص كل واحدة منهما على التنويه بأبيها وافتتانهما بذلك ورسول الله (صلى الله عليه واله) حي: اكففن فانكن كصويحبات يوسف. 
ثم قام (صلى الله عليه واله) مبادرا خوفا من تقدم احد الرجلين وقد كان امرهما بالخروج مع اسامة، ولم يك عنده انهما قد تخلفا، فلما سمع من عائشة وحفصة ما سمع علم أنهما متأخران عن أمره، فبدر لكف الفتنة وازالة الشبهة، فقام (عليه الصلوة والسلام) وانه لا يستقل على الارض من الضعف، فأخذ بيده علي بن أبى طالب (عليه السلام) والفضل بن العباس فاعتمد عليهما ورجلاه تخطان الارض من الضعف.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 17114
التاريخ: 8 / 12 / 2015 11787
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12181
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 11931
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13101
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5701
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5952
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 6294
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5638
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3230
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3776
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3821
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3931

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .