المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
الـرقابـة فـي المـؤسـسات العامـة (مـفهومـها ووظيفتـها وأهميتـها وخطواتهـا) مـراحـل تـطويـر تـنظيـم الـمـؤسـسة العـامـة مـفاهيـم تـطويـر تنـظيـم الـمؤسـسة Organization Development الخريطة التنظيمية والدليل التنظيمي وأهمية وفوائد التنظيم وأنواع التنظيم في المؤسسات العامة مـحـددات التـنظيـم ومـكونـاتــه ( الهـيكـل التـنظيمـي للمؤسـسة ) سم النحل وفوائده التـنظيـم فـي المـؤسـسات العـامـة (تعـريـف التـنظيـم ومبـادئـه) البروبوليس (غراء النحل) وفوائده حبوب اللقاح أحوال عدد من رجال الأسانيد / الحسن بن الحسين اللؤلؤي. المداهنة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. التكاهل على أمور المسلمين والتكاسل عنها. تحضير 4،2-هكساداياين-6،1-بس (2 و4-هيدروكسي بنزوات) Synthesis of 2,4-hexadiyne-1,6 bis (2 or 4-hydroxy) benzoate تحضير كلوريد السالسويل و 4-هيدروكسي كلوريد البنزويل Synthesis of salisoyl chloride and 4-hydroxy benzoyl chloride تحضير 12،10-هبتاكوساداياين اثيل استر Synthesis of 10,12-heptacosadiyne ethyl ester
Untitled Document
أبحث في الأخبار


بالمزاج الجيد والنوم الكافي تحمي نفسك من نزلات البرد


  

2486       05:29 مساءاً       التاريخ: 8-11-2015              المصدر: dw.com
تكثر النصائح التي يتوجب علينا اتباعها للوقاية من فيروسات نزلات البرد، لكن هذه الفيروسات عنيدة وقابلة للتكيف في كل مكان. لذا ينصح خبراء الصحة بالتصدي لها باتباع سلوكيات بسيطة معينة.
فيروسات نزلات البرد، هي من الفيروسات العنيدة، والقابلة للتكيف في كل مكان. ما يجعل فرص الوقاية منها ضعيفة جدا، إلا بمعرفة نقاط ضعفها. فهناك أشياء يمكن أن تضر بالفيروسات أكثر من أي دواء طبي.
غالبا ما يتم تصوير الفيروسات على أنها كائنات حية شريرة على شكل كريات صغيرة. صحيح أن هذه الفيروسات صغيرة جدا ولكنها مزعجة. فهي تصيبنا وتختفي ثانية بعد أن تطرحنا في الفراش أسبوعا كاملا. ولكن اتباع بعض السلوكيات يساعدنا على التخلص من هذه الفيروسات العنيدة. وأهم هذه السلوكيات:
الفيروسات تكره الهواء النقي والرطوبة:
تجفف التدفئة المستمرة هواء الغرفة، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى جفاف الأغشية المخاطية، لتزداد سماكة الطبقة المخاطية المبطنة للمجاري التنفسية وليصبح الأنف والحنجرة والرئتان عرضة لهجمات الفيروسات. ومن المعروف أيضا أن فيروسات نزلات البرد تعيش طويلا في الأماكن الجافة. وهنا ينصح خبراء الصحة بترطيب هواء الغرف. ولا تكفي تهوية الغرفة للتخلص من الهواء الجاف، بل لابد من ترطيب هواء الغرف بوضع بعض المناشف المبللة على أجهزة التدفئة مثلا.
الفيروسات لا تتلاءم مع المزاج الجيد والحب:
تؤثر الحالة النفسية على مناعتنا وذلك من خلال الهرمونات التي يفرزها الجسم. فالإجهاد المزمن مثلا يؤثر سلبا على مناعتنا، وكل ما يحسن مزاجنا يعزز مناعتنا. ما يعني أن المزاج يؤثر على عدوى نزلات البرد أو بمعنى أدق، يساعد المزاج الجيد والاستقرار النفسي على منع انتشار الفيروسات في الجسم. ووفقا لموقع "فوكوس" الألماني فإن التخفيف من حدة الإرهاق يقي من الإصابة بفيروسات نزلات البرد، فالأشخاص المتفائلين والمنفتحين هم أقل عرضة للإصابة بنزلات البرد وهو ما توصلت إليه الباحثة شيلدون كوهين من جامعة كارنيغي ميلون في بيتسبرغ في إحدى دراساتها المتعلقة بالمناعة النفسية ودورها في الوقاية من فيروسات نزلات البرد، مشيرة إلى أن الضحك ينشط الخلايا المناعية ويزيد من القدرة على مقاومة الأمراض.
الفيروسات لا تحب الماء والصابون:
غسل اليدين بشكل متكرر هو أفضل وسيلة للقضاء على الفيروسات حسب رأي خبراء الصحة مثل الطبيب إيرنست تابوري من المركز الاستشاري الألماني للصحة في فرايبورغ. حيث أن تسعين بالمئة من الفيروسات تصل إلى الجسم عبر اليدين. ويمكن القضاء على الفيروسات بغسل اليدين لمدة لا تقل عن 30 ثانية بالماء والصابون.
الفيروسات تكره ممارسة الرياضة والسير في الهواء الطلق
من يمارس الرياضة بانتظام تزداد مناعته و تقل إمكانية إصابته بنزلات البرد، باستثناء الرياضات القاسية، فالإجهاد الشديد يضعف جهاز المناعة. لذا ينصح خبراء الصحة بممارسة الرياضة عدة مرات في الأسبوع؛ فالرياضة تخلصنا من الفيروسات. وبحسب لغة الأرقام ينصح خبراء الصحة بممارسة الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع لمدة لا تقل عن نصف ساعة، ومن يشعر بأنه سيصاب بالبرد، ينصحه خبراء الصحة بعدم ممارسة الرياضة والاكتفاء بالسير في الهواء الطلق.
النوم الصحي والتغذية قادران على طرد الفيروسات
يمكن للكثيرين مكافحة نزلات البرد بـ "النوم الصحي"، فالنوم هو وسيلة فعالة للحماية من الفيروسات الشديدة. فهو يقوي المناعة، على أن تكون مدته كافية. فالنوم أقل من سبع ساعات في اليوم يزيد من احتمال الإصابة بنزلات البرد بمعدل الثلث، وهذه النتيجة توصلت إليها أيضا الدراسة التي قام بها الباحثون في جامعة كارنيغي ميلون في بيتسبرغ والمتعلقة بدور المناعة النفسية في الوقاية من فيروسات نزلات البرد.
وفي السياق ذاته أثبتت دراسة تابعة لجامعة "شيكاغو" الأمريكية أن الأشخاص الذين ينامون أربع ساعات في اليوم فقط تنخفض مناعتهم إلى النصف مقارنة بأولئك الذين ينامون بمعدل ثماني ساعات في اليوم.
ليس النوم الصحي وحده يعزز مناعتنا، بل التغذية الصحية أيضا، فاتباع نظام الحمية الغذائية باستمرار يضعف المناعة حسبما ورد في موقع "غيزوندهات تيبس" المعني بالشؤون الصحية.


Untitled Document
أقلام بمختلف الألوان
جوائز مسابقة كنز المعرفة لشهر كانون الثاني 2024
د. فاضل حسن شريف
آيات قرآنية من كتاب هوية التشيع للدكتور الوائلي (ح 3)
نجم الحجامي
المغيرة بن شعبة
حسن الهاشمي
من هموم المرجعية... ترسيخ ثقافة الشباب في الاعمال...
د. فاضل حسن شريف
آيات قرآنية من كتاب هوية التشيع للدكتور الوائلي (ح 2)
نجم الحجامي
الأشعث بن قيس
طه رسول
أنواع الملوثات الكيميائية في المياه الطبيعة وتأثيرها
أقلام بمختلف الألوان
جوائز مسابقة كنز المعرفة لشهر كانون الثاني 2024
د. فاضل حسن شريف
آيات قرآنية من كتاب هوية التشيع للدكتور الوائلي (ح 1)
حسن الهاشمي
الآثار الوضعية للذنوب... الآثار العامّة على الفرد...
حسن السعدي
الزئبق الأحمر
ابراهيم امين مؤمن
أيامنا الحلوة (قصة قصيرة)
د. فاضل حسن شريف
أحاديث نبوية من كتاب المهدي المنتظر للادريسي (ح 6)
حسن الهاشمي
الفرق بين موت الأبرار وموت الفجّار