English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1365
التاريخ: 25 / 3 / 2016 1150
التاريخ: 22 / 10 / 2015 1443
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1526
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1733
التاريخ: 6 / 4 / 2016 2178
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1982
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1993

دراسة: تغيير مواعيد الوجبات يساعد في خسارة الوزن


  

886       10:59 صباحاً       التاريخ: 2 / 9 / 2018              المصدر: dw.tv
لا حاجة لاتباع حمية قاسية بعد اليوم. إذ أظهرت دراسة بريطانية أن تغيير موعد تناول وجبتي الفطور والعشاء قد يساعد في خسارة الوزن، دون التقييد بأصناف معينة من الطعام، أو حساب السعرات الحرارية. فكيف يكون ذلك؟
لا شك بأن وجبة الفطور من أهم الوجبات اليومية؛ إذ تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن، التي تمنحه الطاقة اللازمة لأداء مهام اليوم بنشاط وتركيز أفضل، إضافة إلى أهمية هذه الوجبة للسيطرة على مستويات السكر في الدم. ولكن وفقاً لدراسة جديدة قد يكون تأخير وجبتك الصباحية الحل الذي تبحث عنه لفقدان بعض الوزن.
 وقال باحثون في جامعة سري البريطانية إن تناول العشاء في وقت مبكر قد يساعد أيضاً في خسارة بعض الكيلوغرامات غير المرغوبة. ووجد الباحثون أن تأخير تناول وجبة الفطور حوالي 90 دقيقة فقط عن المعتاد، وتناول وجبة عشاء مبكرة من شأنه المساعدة في تقليل الدهون في الجسم. والخبر السار في هذا الأسلوب أنك لست بحاجة إلى الالتزام بحمية قاسية حتى تلاحظ الفرق بالوزن.
وفي الدراسة، طُلب من المشاركين المحافظة على أوقات تغذية ثابتة لمدة 10 أسابيع. وتابع الباحثون تأثير تغيير أوقات الوجبات على المدخول الغذائي، وتكوين الجسم، والعلامات في الدم التي تشير إلى خطر مرض السكري وأمراض القلب. بحسب ما نشره موقع صحيفة (ميترو) البريطاني.
شملت الدراسة مجموعتان، حيث قامت المجموعة الأولى بتناول وجبة الفطور بعد 90 دقيقة من المعتاد، وتناول العشاء قبل 90 دقيقة، في حين حافظت المجموعة الثانية على وجباتها كالمعتاد. كما طلب من المشاركين تقديم عينات دم، ونظامهم الغذائي قبل وأثناء المشروع، وتقييم كامل بعد الدراسة مباشرة. ومن جهة أخرى، تمتع المشاركون بالحرية الكاملة لاختيار طعامهم، لذلك تمكن الباحثون من تقييم ما إذا كان هذا النوع من النظام الغذائي يسهل اتباعه في الحياة اليومية. ووجد فريق البحث بجامعة سري أن أولئك الذين غيروا مواعيد وجباتهم خسروا مرتين أكثر من دهون الجسم، وتناولوا كميات أقل من الطعام من أولئك، الذين تناولوا وجباتهم كالمعتاد. إذ أن هذا الأسلوب وفقاً للدراسة من شأنه أن يخفف الشهية، ويحد من تناول الوجبات الخفيفة خصوصاً في المساء.
وقال رئيس الدراسة الدكتور جوناثان جونستون: "على الرغم من أن الدراسة صغيرة، غير أنها قد زودتنا بنظرة لا تقدر بثمن إلى أي مدى يمكن أن يكون للتغييرات الطفيفة في أوقات وجباتنا فوائد لجسمنا". بحسب ما نشره موقع (ميرور) البريطاني.
سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 4299
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4665
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4487
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6025
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5258
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2686
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2794
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2724
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 3006
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2095
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2098
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2351
التاريخ: 2 / 9 / 2016 2239

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .