English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1618
التاريخ: 23 / 4 / 2019 146
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 1409
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 1635
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1873
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2106
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1706
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1948
الدليل الاكبر على امامة الباقر  
  
1593   04:25 مساءً   التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص133-134.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 16 / 8 / 2016 1328
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1489
التاريخ: 16 / 8 / 2016 1195
التاريخ: 16 / 8 / 2016 1407

روى الصفار عن عمر بن حنظلة قال : قلت لأبي جعفر (عليه السّلام) : انّى أظنّ أن لي عندك منزلة ؟ قال : أجل، قال : قلت : فانّ لي إليك حاجة، قال : و ما هي؟ قلت : تعلّمني الاسم الأعظم، قال : و تطيقه؟ قلت : نعم.

قال : فادخل البيت، قال : فدخل البيت، فوضع أبو جعفر (عليه السلام)يده على الأرض فأظلم البيت، فأرعدت فرائص عمر، فقال : ما تقول أعلّمك؟ فقال : لا، قال : فرفع يده فرجع‏ البيت كما كان‏ .

 يقول المؤلف : و في روايات انّ اسم اللّه الأعظم على ثلاثة و سبعين حرفا و إنمّا كان عند آصف صاحب سليمان (عليه السّلام) منها حرفا واحدا فجاء بسرير بلقيس بطرفة عين و أحضره عند سليمان و كان عند سليمان بن داوود حرفا منها، و عند عيسى (عليه السلام) حرفان يحي الموتى و يبرأ الأكمه و الأبرص بهما، و قد علّم سلمان (رضى اللّه عنه) أيضا اسم اللّه الاعظم و كان يعرفه، فيعلم عظمة سلمان و علوّ مقام هذا القدوة لأهل الايمان (رحمه اللّه) .

و عمر بن حنظلة الراوي للحديث المذكور هو صاحب المقبولة المعروفة لدى الفقهاء و هي ما رواه عن الامام الصادق (عليه السلام) قال : سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجلين من أصحابنا بينهما منازعة في دين أو ميراث فتحاكما الى السلطان و الى القضاة أ يحلّ ذلك؟ فقال الراوي بعد ما أجابه الامام (عليه السلام) بعدم الجواز بالرجوع إليهم ؛ قلت : فكيف يصنعان؟

قال : ينظران الى من كان منكم ممن قد روى حديثنا و نظر في حلالنا و حرامنا و عرف أحكامنا فليرضوا به حكما فانّي قد جعلته عليكم حاكما، فاذا حكم بحكمنا فلم يقبله منه فانّما استخفّ بحكم اللّه و علينا ردّ و الرادّ علينا كالرادّ على اللّه و هو على حدّ الشرك باللّه‏ .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4767
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7279
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 4569
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5712
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 4744
هل تعلم

التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 2333
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2499
التاريخ: 18 / 5 / 2016 2006
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2573

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .