English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 8 / 2016 1603
التاريخ: 2 / 8 / 2016 1587
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1920
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 1581
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2611
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2739
التاريخ: 18 / 12 / 2015 2657
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2622
عدم رجائه إلقاء الكتاب اليه  
  
1416   10:46 صباحاً   التاريخ: 18 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص309-311.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 12949
التاريخ: 22 / 11 / 2015 1711
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1756
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1739

قال تعالى : {وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيرًا لِلْكَافِرِينَ} [القصص: 86].

استدلّوا بأن ظاهر الآية نفيُ علمه بالقاء الكتاب إليه فلم يكن النبيُ راجياً لذلك واقفاً عليه.

أقول : ان توضيح مفاد هذه الآية يتوقف على إمعان النظر في الجملة الاستثنائية اعني قوله : الاّ رحمة مِنْ ربّك حتّى يتضح المقصود وقد ذكر المفسرون في توضيحها وجوها ثلاثة نأتي بها:

1 ـ إن إلاّ استدراكية وليست استثنائية فهي بمعنى لكنَّ لاستدراك ما بقي من المقصود وحاصل معنى الآية : ما كنت يا محمَّد ترجو فيما مضى أن يوحي اللّه إليك ويشرّفك بإنزال القرآن عليك إلاّ أن ربّك رحمك وانعم به عليك واراد بك الخير نظير قوله سبحانه : {وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} [القصص: 46] .

وعلى هذا لم يكن للنبي (صـلى الله علـيه وآله) اي رجاء لألقاء الكتاب إليه وانما فاجأه الالقاء لأجل رحمة ربه.

ولكن لا يصار إلى هذا الوجه إلاّ إذا امتنع كون الاستثناء متصلا لكون الانقطاع على خلاف الظاهر.

2 ـ ان يكون إلاّ للاستثناء لا للاستدراك وهو متصل لا منقطع ولكن المستثنى منه جملة محذوفة معلومة من سياق الكلام وهو كما في الكشاف : وما القى اليك الكتاب إلاّ رحمة من ربك اي لم يكن لألقاء عليك وجهٌ إلاّ رحمة ربك وعلى هذا الوجه ايضاً لا يُعلَم انه كان للنبي (صـلى الله علـيه وآله) رجاء لألقاء الكتاب عليه وان كان الاستثناء متصلا.

وهذا الوجه بعيد أيضاً لكون المستثنى منه محذوفاً مفهوماً من الجملة على خلاف الظاهر وانما يصار إليه إذا لم يصحّ ارجاعُه إلى نفس الجملة الواردة في نفس الآية كما سيبيَّن في الوجه الثالث.

3 ـ أن يكون إلاّ استثناء من الجملة السابقة عليه اعني قوله : وما كنت ترجو ويكون معناه : ما كنت ترجو القاء الكتاب عليك إلاّ أن يرحمك اللّه برحمة فينعم عليك بذلك فتكون النتيجة : ما كنت ترجو إلاّ على هذا .

فيكون هنا رجاء منفياً ورجاء مثبتاً أما الأول فهو رجاؤه بحادثة نزول الكتاب على نسج رجائه بالحوادث العادية فلم يكن ذاك الرجاء موجوداً.

واما رجاؤه به عن طريق الرحمة الالهية فكان موجوداً فنفيُ أحد الرجائين لا يستلزم نفي الآخر بل المنفيّ هو الأول والثابت هو الثاني وهذا الوجه هو الظاهر المتبادر من الآية.

وقد سبق منّا أن جملة ما كنت وما اشبهه تستَعمل في نفي الامكان والشأن وعلى ذلك يكون معنى الجملة : لم تكن راجياً لأن يلقى اليك الكتاب وتكون طرفاً للوحي والخطاب الاّ من جهة خاصة وهي أن تقع في مظلة رحمته وموضع عنايته فيختارك طرفا لوحيه ومخاطباً لكلامه فالنبي بما هو انسان عادي لم يكن راجياً لأن ينزل إليه الوحيُ ويلقى إليه الكتاب وبما انه صار مشمولا لرحمته وعنايته وصار انساناً مثالياً قابلا لتحمل المسؤولية وتربية الاُمة كان راجياً به وعلى ذلك فالنفي والاثبات غير واردين على موضع واحد.

وبهذا خرجنا بفضل هذا البحث الضافي أنه (صـلى الله علـيه وآله) كان إنساناً مؤمناً موحّداً عابداً للّه ساجداً قائماً بالفرائض العقلية والشرعية مجتنباً عن المحرمات عالماً بالكتاب ومؤمناً به إجمالا وراجياً لنزوله إليه إلى أن بعث لانقاذ البشرية عن الجهل وسوقها إلى الكمال.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14199
التاريخ: 8 / 12 / 2015 12902
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11730
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11562
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 15269
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3298
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3393
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3371
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3453

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .